المغاربة ولاد الخير.. عشرات المواطنين يتبرعون بالدم منذ صباح الإثنين لفائدة ضحايا فاجعة تازة

بواسطة

ساعات قليلة بعد وقوع “فاجعة تازة”، وبشكل عفوي يُظهر الحس التضامني للمغاربة، توافد سكان مدينة تازة، منذ ليلة أمس الأحد وصباح يومه الاثنين، على المستشفى الإقليمي للمدينة بهدف التبرع لفائدة ضحايا الحادثة المميتة التي أودت بحياة 17 شخصا وإصابة 33 آخرين وفق آخر حصيلة.

 

المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتازة، محمد الحسني، قال إن ساكنة المدينة فور علمهم بالحادثة توافدوا بشكل كبير على المستشفى في حملة تطوعية من أجل تزويد المصابين بأكياس الدم حسب نوع الفصائل الدموية التي يحتاجونها.

 

وأضاف الحسني في تصريح خص به إحدى القنوات التلفزية، أنه لحد الساعة تم جمع 227 كيسا من الدم يوجد رهن إشارة المصابين في الحادثة، وكذا المرضى الآخرين المتواجدين بالمراكز الاستشفائية بالإقليم، مشيرا إلى أن “المركز الجهوي لتحاقن الدم بفاس هو من تكلف بمعاجلة هذه الأكياس من الدم ويوزعها على المراكز الإقليمية التي يوجد بها الخصاص”.

 

أكد ذات المسؤول، أنه “على مستوى المستشفى الإقليمي لتازة لا يوجد خصاص في أكياس الدم، وأن الكمية التي يتوفر عليها المستشفى كافية للمصابين في الحادثة في حالة إذا ما احتاجوا إلى هذه المادة الحيوية”.

 

وشدد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتازة، على أن هذه الحملة التضامنية والإنسانية للتبرع بالدم سيستفيد منها مرضى الحادثة وكذا مرضى آخرين يعالجون بالمستشفيات الجهوية.

لا توجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *