Logo

فيديو حصري: في ضل التهميش، الإقصاء، والحكرة، وغياب الكرامة، ساكنة حي الرمل تطالب بزيارة السيد العامل “شينان”.

بواسطة

يعيش حي الرمل معانات يومية صعبة، تهميش وإقصاء من أبسط الحقوق التي قد تضمن لهم الكرامة، منطقة يسكنها أكثر من 1400 نسمة يعيشون في صمت تحت ضروف قاسية لا ماء لا كهرباء لا واد الحار لا إنارة لا أمن وكأنهم سكان بدون هوية مغربية.
نظرا للمعانات التي يعيشها هؤلاء المواطنين، فقد لبينا النداء قصد مشاركة ساكنة حي الرمل مأساتها، وإيصال صوتها للجهات المسؤولة، والكشف عن هده  الحالات التي تعيش في غياب أبسط حقوق العيش، هده المنطقة التي تعرف إقبال كبير من المنتخبين في فترة الحملات الانتخابية قصد حصد الأصوات، إلا أن في ضل غياب المسؤولية السياسية فهؤلاء المنتخبين يمرون مرور الكرام دون تحقيق الوعود الكادبة.
إن ما شهدناه من إقصاء لأبسط ضروف العيش من السلامة والصحة العامة للمواطن، من روائح كريهة وأمراض نفسية وكريساج هو مسلسل طويل من المعانات، لنخرجه اليوم عبر جريدتكم “اسفي اشكاين”، وبحضور المستشار “عبد الجليل زرياد” الدي عهدنا فيه مؤازرة مجموعة من الفئات المجتمعية التي تعاني الهشاشة في البنية التحتية، والدي حضر لمؤازرتهم وتقديم الدعم اللازم لهده الساكنة التي وجهت نداءها إلى السيد عامل إقليم اسفي “الحسين شينان” قصد زيارة المنطقة والوقوف على مآسي مئات المواطنين يعانون مند عشرات السنين  نتيجة تنصل المسؤولين من أداء وظيفتهم وواجبهم المهني قصد وقف نزيف هده المعانات.

لا توجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *